آخر الأخبارمقالات ساخرة

ساخر و أفتخر : قصة حامي النفاق… وغزوة الطبول.. !!

هذا المقال الساخر هو بهدف السخرية فقط، أي تشابه في الشخصيات المذكورة و الشخصيات الحقيقية فهو من محض الصدفة..

علوي مدغري عبد الصمد – ساخر و أفتخر

الصحفي علوي مدغري عبد الصمد – كاتب ساخر

في بيتي الممل، دائما أجالس قهوتي التي تجادلني بخصوص الجنسية، هي جنسيتها سوداء وأنا جنسيتي وطنية…أأأوووه ما الذي تركني أدخل معكم بهذه الحيثيات … تبا لمفكراتي المبعثرة ولأفكاري الحمائية…

المهم جلست وأشعلت المذياع، ممسكا لسيجارتي، أنصت لأخبار الظهيرة فقال المذيع بصوت غبار المذياع: ” مستمعينا إليكم نشرة الظهيرة، اليوم سيقوم اللورد تشرتشل بمحاكمة حامي النفاق، بخصوص قضية اليد اليسرى التي ماتت تحت ظلام الظالمين …“، قمت بإسكاته فورا خوفا من أن تعاقبني الجدران لأني استمعت لخبره …فانتابني شعور بالدوار “لا أتحدث عن دوار ولاد حدو” بل ما أصابني برأسي من صدمة الخبر…

فتذكرت قصة دستور حامي الوطن، وكيف كان له دور في النفاق السياسي، في يوم من الأيام كانت كتلة من السياسيين الكبااار وليس الصغار، مرجعيتهم لا علم لي بها ويظل الله هو العليم الحكيم، رئيسهم سبق وأن وصفوه لي لكن أخافه حتى لا أنام، المهم كان شخصا من أعضاء هذه الكتلة قام بجريمة بإحدى المدن في عهد اللورد تشرتشل، وسن قانون الدولة بمعاقبته تحت تهمة الاتجار باسم النفاق وابتسامة الغدر التي قهرت شعبا بهذا الزمان.. فعند المحاكمة قال الرجل الميت المسكين أمام القاضي : أنظر لي أنا ميت تحت غدر الزمان فهل لك أن تحررني من ضيق الظلم و الظالمين… فنهض حامي النفاق و كتلته يعترضون : أنه لا حق في محاكمته فمن مات قد مات منذ زمان …. فقال اللورد تشرتشل قل لي يا حامي النفاق : هل قتلته حتى يتحدث لنا ميتا…. قال حامي النفاق: أيها اللورد أنت كل شيء و نحن نحبك و التقينا في العشاء و اليوم نلتقي و نحن فخورين بك و بقراراتك أنت من زرعت لغة الفيتو المغربي بدستور العالم و أنت من قمت بسن مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و أنت و أنت وأنت … فصدقني  لا… لم أقتله….المسكين نام وحده و أنا كنت ساهرا على نومه وعندما نام عرفته أنه نائم و ليس ميت …. فكيف تتهمونني بتهمة القتل و أنا حي أرزق…. فبكى اللورد من كثرة البؤس و انحنى له احتراما من كثرة نفاقه …. فانتهت الجلسة بحضور جمهور الكتلة ورفعت الجلسة لمجلس الشيوخ الكبار حتى يكون هناك قرار… رغم كل الضغط الجبار…

اقرأ المزيد   تفاصيل حادثة السير المروعة التي أودت بحياة 5 من مشجعي فريق د.ح الجديدي

من هنا إن سألوك عن حسن النفاق السياسي قل لهم أدركته بوطني فقلت لهم أمين ….

غزوة التطبيل باسم الحق، وعود كاذبة، و وجوه متغيرة، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :” من علامات المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، و إذا وعد أخلف، و إذا ائتمن خان”، أرجوكم من رأى حامي النفاق فليخبره أنه لي رسالة له: محتواها منافق…

إلى سيادة معالي حامي النفاق، نحن معك و على علم أنك بريء على يد اللورد فهو الظالم ظلمك من كثرة التهم…

إلى السيد العالي حامي النفاق، نحن فخورين بك من كثرة النفاق فمنكم نستفيد، و بكم مستمرين ، و الشعب بخير و دائما مبتسم و يصبحون الصباح على أغاني فيروز، و بكم انعدم المتشردون و المتسولون و نعيش في جنة النعيم على أرض الوطن….

لكم يا سيادة معالي حامي النفاق، قصتنا أننا نحن من نقوم بالإجرام وأنتم ملائكة على أرض الرحمان …

تعلمنا من سياسة الوطن أن الذئاب لا تأكل الجردان لكن صارت تأكل الدجاج المشوي، على طاولة الدماء باسم النفاق و حسن النوايا …

رحلتنا انتهت في كوكب النفاق إلى كوكب آخر و أن يكون منافق من درجة قائد عال إن شاء الله

الكلمات

عبد الصمد علوي مدغري

علوي مدغري عبد الصمد - المدير العام و رئيس التحرير لإذاعة راديو سايس الإلكترونية و مراسل بقناة العين و مراسل بجريدة المنعطف المغربية و حاصل على دبلوم في الصحافة و دبلوم في تخصص الانتاج الإذاعي و التلفزي و التواصل الإعلامي و إجازة احترافية في علوم الإعلام و التواصل

التعليقات

  1. تحياتي الأستاذ العلوي …. حقا مقال ساخر في المستوى و به معاني قوية و رسالة أقوى …. حفظك الله أيها الصحفي النزيه …. بالتوفيق

  2. هاداك حامي الارهاب قتال وهو لي قتل آيت الجيد بغيناه يدخل الحبس بشي 30 عام بحال خوتوا ولاد الريف لي ماخلا مقال فيهوم…. تريكا د مالين لحي تفووو برافو خويا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

shares
error: جميع الحقوق محفوظة © 2018
Close

Adblock Detected

يرجى النظر في دعمنا من خلال تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك AdBlock