آخر الأخبارخاص بالنساءفن و ثقافة

فاطمة بوجو : الوجود الحقيقي للفنان هو عند تحرره من الجهل و العبودية.. و الفن مرتبط بالبحث عن المعرفة !

أسامة بوكرين – حوار صحفي

آفة العصر أن الحديث اصبح ميالا إلى لغوه ، والفن أقرب الى رديئه ، والمتحدث اقرب إلى التفاهة .. لذا سنحاول من خلال هذا الحوار أن نقرب الجمهور من شخصيتنا لهذا الأسبوع… شخصية عشقت غبار المسرح … وحديثنا متدحرجا بين الفن و السياسة و الثقافة ينفع ولا يضر .. هكذا ارتأينا اليوم أن نحاور الفنانة المثقفة و الملتزمة “فاطمة بوجو” على منبرنا الإعلامي ” راديو سايس” والتي لطالما أطلت علينا عبر شاشة التلفاز و خشبة المسرح دون أن نتعرف عنها عن قرب …

كيف بدأت علاقة فاطمة بوجو مع الخشبة و المسرح ؟

بداية كنت من التلاميذ الذين يشاركون في الأنشطة والاحتفالات الوطنية بمدرسة فاطمة الفهرية ..وبعدها كنت من الجيل الذي مارس المسرح بدار الشباب رحال المسكيني بالقنيطرة في سنوات تألق مسرح الهواة الذي كانت تدعمه وزارة الشبيبة والرياضة.. بالضبط مع فرقة الفجر الجديد ومع المخرج وأستاذ التعليم حسين الراضي .. وبعدها كنت من المؤسسين لفرقة وجمعية مسرحية مقرها ثانوية المسيرة الخضراء بالساكنية وكان مخرجها الأستاذ أبو سيف، شاركنا معه في عروض مسرحية لنصوص الدكتور عبد الكريم برشيد شيخ الاحتفالية وقتها بالمغرب .وأيضا مسرحيات وطنية احتفالا بعيد العرش والشباب وأيضا في الأيام الثقافية بثانوية التقدم .. وبعدها شجعني بعض أساتذتي للالتحاق ب”ليزاداك” أي المعهد العالي للفنون المسرحية والتنشيط الثقافي بالرباط .

هل التكوين الجامعي والأكاديمي أضاف شيئا في حياة بوجو المهنية ؟

التكوين الأكاديمي والجامعي يجعل الممثل ينفتح على ثقافات مسرحية وتجارب فرجوية أجنبية، كما يضيف غنى وثراء لتجربته الفنية ،دائما تبقى الممارسة الفنية مرتبطة بالبحث عن المعرفة في كافة العلوم ودراسة اغلب الاتجاهات المسرحية القديمة والآنية في العالم ..لأن الفرد هو جزء من الكون ..وليس جزء من البلد الذي ينتمي إليه ..فالفن الذي يصل إلى العالمية هو الفن الذي يخاطب الجميع متجاوزا كل الحدود الجغرافية واللغوية والدينية…لذلك يمكنني القول أن التكوين الأكاديمي وضعني في أول الطريق لاكتشاف نفسي واكتشاف العالم من حولي ..وأخرجني من جحيم وسجن التعصب والانغلاق على الذات داخل حدود جغرافية وهمية …التكوين فتح عيني على أن الوجود الحقيقي للإنسان أو الفنان هو عندما يتحرر من الجهل ومن عبودية الأفكار والثقافات المكتسبة والموروثة عن طريق الحفظ …فخورة أن هوايتي للمسرح أوصلتني الى باب التعليم الأكاديمي .

اقرأ المزيد   العثماني والدكالي في زيارة ميدانية للوقوف على عملية التكفل بالمصابين بالأنفلونزا (H1N1)

نعلم انك منقطعة عن “أبو الفنون” منذ مدة .. فهل تحنين الى خشبة المسرح ؟

للمسرح متعته الخاصة، وأنا اعشق المسرح واستمتع بوجودي على الخشبة .. وقد شاركت مؤخرا بمسرحيات عديدة واغلبها صورتها التلفزة المغربية بعد جولات مسرحية داخل المغرب وخارجه.. وهذه السنة ندمت على قراري بعدم الاشتغال في المسرح ..نعم احن إليه .

ما السبب وراء الظهور المحتشم لفاطمة بوجو في الأعمال التلفزية ؟

أطرح نفس السؤال على نفسي هذه الأيام .. وأعثر  عن نفسي عاجزة في إيجاد الجواب الصريح .. يكفيني القول بأني أفرح لكل من يحصل على فرصة شغل في الأعمال التلفزية هذه الأيام . وأبقى متشبثة بأن الفرص دائما موجودة ويحصل عليها من يؤمن بوجودها.. وربما علي الرفع من درجة التفاؤل اكثر واكثر فقط أتمنى وفي انتظار تفعيل قانون الفنان، أن لا يؤذي غالبية الممثلين القدامى الثمن بالتهميش والنسيان .

هل يعاني حقا الفنان المثقف و الملتزم في الوسط بشكله الحالي المتسم بالرداءة و الهوان ؟

ليست كل الأعمال رديئة ..علينا أن نفتخر انه حاليا هناك العديد من الأعمال الدرامية الناجحة والتي استمتع الجمهور برؤيتها وأنا منهم .. وأيضا أن نفتخر بالعديد من الممثلين الأكفاء الذين شاركوا في هذه الأعمال وتميزوا في أداءهم….فقط هناك ملاحظة أنه أحيانا تقدم أدوار مهمة على طبق من ذهب لأشخاص يلجون التمثيل حبا في الظهور ..بينما هناك العديد من الممثلين الرواد وأيضا الشباب يعانون من البطالة ، ونحن نعلم أن عدد الإنتاجات الدرامية السنوية جد هزيلة… أني أتمنى حقا أن ينبني الكاستينغ على ميزان يوازي بين الجميع ..

ما أعمالك المستقبلية ؟

ليست هناك من مشاريع ..فقط جولة مسرحية بالديار الإسبانية في يونيو المقبل .. نعم بداخلي بركان من الطاقة للعطاء اكثر واكثر .. وقد اشتقت للوقوف أمام الكاميرا ..وافضل أن تبقى معنوياتي مرتفعة وإيماني أقوى بأن كل شيئ ممكن وان هناك فرص للعمل ولممارسة عشقنا الأبدي للفن .

اقرأ المزيد   نقابي: الحكومة لم تطرح التغطية الصحية للوالدين في الحوار الاجتماعي...ولا وجود لأي مقترح بخصوص هذه القضية

كلمة أخيرة لقراء و مستمعي “راديو سايس” ؟

شكرا لراديو سايس على مواقفه النبيلة في دعم الفنانين المتشبثين بالفن رغم البطالة .. ودمتم دائما حلقة الوصل بيننا وبين الجمهور المغربي الذي نكن له كل الحب والتقدير .. حقا انتم معا الإعلاميين و الجمهور من تمنحوننا القوة للصبر والاستمرار.. وشكري لكل طاقم راديو سايس ولك أيضا أسامة بوكرين .

 

 

الكلمات

أسامة بوكرين

أسامة بوكرين، مراسل صحفي بالقنيطرة ، طالب بمعهد الصحافة و مهن الإذاعة و التيلفزيون، و يتم دراسته بكلية ابن طفيل تخصص القانون العربي .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

shares
error: جميع الحقوق محفوظة © 2018
Close

Adblock Detected

يرجى النظر في دعمنا من خلال تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك AdBlock