آخر الأخبارالرأي الآخر

مقال رأي : “حين كفرت السلفية الوهابية بالإنسان”

إدريس هاني – الرأي و الرأي الآخر

إدريس هاني كاتب و فيلسوف و مفكر مغربي

يحيّرني أمر المتحذقين من منظّري الإرهاب حين يجعلون من رموز التطرف فلاسفة، ثم ها هم يتقاسمون ذات المصادر والنكات مع فلول الإرهاب ومع ذلك يتبرّؤن منهم وكأنهم يريدون إقناع العالم بأنّ ذات المقدمات لا تؤدي إلى ذات النتيجة(شطارة)..ثم نأتي في مناسبة أخرى فنقول إن هؤلاء المتطرفين ليسوا على معرفة وتم تضليلهم، لكننا نتساءل: وماذا عن فلاسفة التّطرّف؟

إنّ الكراهية التي يبثّها منظرو الفتنة وأصحاب القراءات النكدة يدركون مآلات تلك الآراء بالنسبة للمتلقي المفترض، فهم يخاطبون الجمهور، والجمهور يأخذ آراءهم محمل الجد فيفكّر في تصريفها عملانيّا، والنتيجة :خراب وقتل وعدوان..فالذي أحيا رسوم التكفير فلسفيا هو يرقى بها رتبة تفوق الفقه لأنّ للفقه اعتبارات وتخريجات فما هي تخريجات فلسفة العنف حين تحدث لها نسقا؟

قلنا أنّ الإرهابي المتطرف هو لم يشهد شهادة الإنسانية قبل أن يشهد شهادة التوحيد..لأنّ الإنسانية ذاتية للإنسان وحرمات الخلق ذاتية غير مجعولة إلاّ من باب التظهير..فالأصل في الإنسان حرمته، غير أنّ الدّيانة الوهابية استرخصت الحرمات واستباحت الإنسان وأهدرت كرامته..وكان ذلك هو سقوطها الأكبر إذ أنها بسلوكها وكفرها بالإنسان كفرت بالله من جهة كفرها بالإنسان، واختارت لها تصورا عن الإله هو الأكثر مهزلة في التاريخ ربما فاقت فيه أساطير الأوّلين، فجعلت منه إلاها ليس له شأن غير تحضير مأجور للقتلة برسم آخرة اكتظّت بالحور العين إن تخرج يدك تقع على جسد ..فاكهون ملتهون بفظّ البكارى كما في تفاسير الوهابية..إله يوزّع الحور العين والفاكهة والقصور على ذبّيحة النوع وقتلة الإنسان..إله لا يقدرون على تصوره إلاّ قاعدا على كرسي وقد فاض منه مقدار يضع قدميه على الجحيم فتقوم جهنم قط قط..وهو في صورة مرد وشعر أجعد وينزل إلى السماء الدنيا على متن حمار كل ليلة..إله له أطراف كالبشر ويمكن أن تلتقطه عدسة المخلوق فيتحيّز في المكان والزمان وتجري عليه ضرورات جغرافيا المكان وصيرورة التّاريخ..هذه الجنة كما يتصورها الوهابي شغلهم أكل المشاوي ومضاجعة حور يُرى منها مخّ العظام شفافة كالزجاج..وحين تسدل الستر على الأسرة فذلك هو موعد المضاجعة بإذن إله ما قدروه حق قدره..إنّ التصور الوهابي للإله ليس فقط ينتهي إلى التجسيم بل هو إله على مقاس خيال تلعب فيه الغريزة لا العقل دورا كبيرا..الروحانية في الملّة الوهابية عديمة والتدين سطحي لا حاجة فيه للعمق، بل أحاسيسهم الدينية مستمدة من النُّخاع الشّوكي لا من القلب..الوهابيون اليوم بعد أن كفروا الفلاسفة باتت لهم فلسفة، وهذه الفلسفة لها دبيب حتى في متون من يخاصمونها بلا نسق أصيل ولا بدائل جذرية..فهم يبارزونها بالعناوين العامة لا بالتفاصيل، ثم سرعان ما يلتقون معها على شاطئ التسطيح والعنف والعُصاب..

اقرأ المزيد   أطعمة غير صحية... احذفيها فوراً من لائحتك

توحيدهم ساذج وسطحي لأنه ينطوي على ثغرات لاهوتية مذهلة كما ينطوي على ضروب من الشرك الخفي..تصورهم للنبوة ساذجة سطحية ليس فيها خصوصية للنبي سوى أنه ساعي بريد وهو في ما عدا ذلك لا يفقه في تأبير النخيل وليس المشكلة تقف هنا بل يقوم قيام الفضولي فيخرب المحصول الزراعي ويتسبب في ضرر كبير..وشريعة حرفوا أسباب نزولها وكفروا بالتأويل..وأمّا العدل فهو عديم في نسق من الظلم مشروع .. ويحدث أن يخرج سقط من دبابيرها ويزعمون إطلاق تجديد في التفكير ليس لهم فيه أثر قديم أو حديث..وآراء تنفث كدخال الشيشة بلا أصول متينة أو مقاصد بعيدة..فالإله إن كان ينزل من الدرج كنزول ابن تيمية فيما أشار إليه ابن بطوطة بشأن الفقيه ذي اللّوثة فمن يمنع ذاك الأشعث الأغبر أن يدعي الألوهية في نوبة التحشيش إذا ما فاض الكأس، وهل ليس فوق عُصاب التدعّش سوى ادعاء الألوهية وابتكار شيء يشبه الجحيم؟

باسم هذه الضّحالة في التّصور أرادوا ان يهيمنوا على المجتمعات والأمم..الإقناع هنا موصول بسوق المحروقات..والقول خفيف والروح عديمة والعُثار كثير والأفئدة هواء والعيون زائغة والآراء تبسيطية قاتلة..فأين يذهبون..

الكلمات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

shares
error: جميع الحقوق محفوظة © 2018
Close

Adblock Detected

يرجى النظر في دعمنا من خلال تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك AdBlock